5 المصباح الموفر للطاقة: حلول الإضاءة للمستقبل

الجمعة، 4 مارس 2011
المصباح الموفر للطاقة Energy Saving Lamp هو نوع من مصابيح الفلورينست. تتميز مصابيح الفلوريسنت بأنها تعطي نفس الكمية من الضوء التي يعطيها المصباح العادي مع استهلاك قدر أقل من الطاقة الكهربائية. المصباح الموفر للطاقة (أو مصباح الفلوريسنت المدمج) يتميز عن [أكمل الموضوع..]


مصباح الفلوريسنت العادي بأن حجمه صغير، يماثل تقريبا حجم المصباح الكهربائي العادي، ويدوم فترة أطول منه بكثير. ويتميز أيضا بأن له قاعدة حلزونية يسهل تركيبها على نفس تجهيزات المصباح العادي. لأن المصباح الموفر للطاقة يستهلك كمية كهرباء أقل، فهو يؤدي إلى تقليل تكلفة الإضاءة. ثمن المصباح الموفر للطاقة أغلى من ثمن المصباح العادي. التوفير الناتج عن تقليل استخدام الطاقة بواسطة المصباح يكون في النهاية أكبر بكثير من الفارق بين ثمنه وثمن المصباح العادي.

مم يتكون وكيف يعمل؟


المصباح الموفر يتكون من جزئين رئيسيين، هما الانبوب الزجاجي والمحول الالكتروني. الأنبوب الزجاجي يكون ممتلئا ببخار الزئبق، ومطليا من الداخل بطبقة من الفسفور. المحول الإلكتروني يمد الأنبوب الزجاجي بالكهرباء. مرور التيار الكهربائي في بخار الزئبق يوؤدي إلى انبعاث أشعة فوق بنفسجية. الاشعة فوق البنفسجية تحفز طبقة الفسفور فينبعث منها ضوء يمكن للعين رؤيته. نزل المصباح الموفر إلى الأسواق لأول مرة عام 1985، وكان أول مصباح يحتوي بداخله على محول كهرباء إلكتروني.



مزايا أكثر وعمر أطول

يمكن تشغيل المصابيح الموفرة للطاقة في إنارة الشوراع باستخدام كهرباء مولدة بالطاقة الشمسية. المصباح الموفر للطاقة تمتد مدة خدمته أطول من المصباح العادي بما يتراوح بين ثمانية وخمسة عشر ضعفا. المصباح الموفر يعمل لما يتراوح بين 6000 ساعة إضاءة و15000 ساعة. المصباح العادي يعمل ما بين 750 و1000 ساعة إضاءة. للحصول على كمية معينة من الضوء، يستهلك المصباح الموفر طاقة كهربائية تقدر بحوالي 20% إلى 33% من الطاقة التي يستهلكها المصباح العادي.




بعض السلبيات

كثرة تشغيل المصباح الموفر وإطفاؤه تؤدي إلى تقليل عمره، وينصح الخبراء بترك المصباح مضاء عند مغادرة الغرفة لمدة لا تزيد عن 15 دقيقة. كمية الإضاءة التي يبثها المصباح تتناقص بمرور الوقت، وتصل عند نهاية عمر المصباح إلى حوالي 75% من الإضاءة التي كان يبثها وهو جديد. المصابيح الموفرة تبث حرارة أقل كثيرا من المصابيح العادية، وهذا يؤدي إلى خفض درجة حرارة الجو في المكان الذي تستخدم فيه. إذا كانت درجة حرارة المكان منخفضة ويحتاج إلى تدفئة، فإن المصابيح الموفرة يزيد من الطاقة المستهلكة بواسطة أجهزة التدفئة. المصباح الموفر يحتاج لوقت أطول من المصباح العادي بعد إدارة مفتاح الإضاءة كي يعطي الإضاءة بأقصى طاقته.



اعتبارات صحية وبيئية

التغرض لضوء المصباح الموفر للطاقة لفترة طويلة وعلى مسافة أقل من 20 سم يمكن أن يسبب أضرارا للجلد ولشبكية العين. المصباح الموفر للطاقة يحتوي على كمية قليلة من بخار الزئبق. رغم ضآلة هذه الكميات من الزئبق، فإن التخلص من المصابيح التي انتهى عمرها قد يؤدي إلى تلوث الأرض والهواء خصوصا في المناطق القريبة من أماكن دفن أو حرق القمامة. الهعيئات العلمية الدولية أصدرت تقارير تشير إلى أن هذا التلوث ضئيل جدا وذو تأثير غير محسوس. العاملون في مصانع المصابيح الموفرة يكونون أكثر تعرضا لبخار الزئبق لدرجة تعرض صحتهم للخطر. تعرض اللوحات الفنية والأنسجة الملونة لضوء المصابيح الموفرة للطاقة لمدة طويلة يمكن أن يؤثر على ألونها ويؤدي إلى شحوب هذه الألوان.



طرق للوقاية والعلاج

تود لدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إجراءات متفق عليها للتخلص من المصابيح المستهلكة بشكل آمن. من أهم هذه الإجراءات تجميع وتخزين المصابيح دون كسرها، ثم إعادة استخدام محتوياتها في صناعة مصابيح جديدة. توصي هيئات علمية بوضع المصابيح المستهلكة داخل أزواج مزدوجة من البلاستيك قبل التخلص منها لمنع تسرب بخار الزئبق إلى الجو. هيئات علمية أخرى ترى أن هذا الإجراء غير كاف، وتوصي بوضع المصباح داخل برطمان زجاجي محكم الغلق قبل التخلص منه. توجد في دول عديدة مننظمات تعمل على تشجيع الجمهور على استخدام المصابيح الموفرة، وذلك بتوعية الجمهور بمزايا هذا المصباح، أو توزيع هذه المصابيح مجانا أو بأسعار مخفضة. أستراليا وكندا والولايات المتحدة أعلنت عن خطط ستؤدي في المستقبل القريب إلى حظر إنتاج المصابيح العادية.


كاتب الموضوع

بقلم يونس

يونس من بلاد المغرب عمري 20 سنة طالب و أهتم حاليا بعلوم التصميم وفوتوشوب كلك كوريل و الستيرتور وافتر افكت وجميع برامج التصميم وانا اسعي دائما للاحتراف ومن لا يسعى الى الاحتراف

5 تعليق على المصباح الموفر للطاقة: حلول الإضاءة للمستقبل

عبد الحفيظ يقول...

بارك الله فيك اخي يونس و الله افدتني بالمعلومات
شكرا جزيلا ، تحياتي
سلام

مدونة عالم يونس يقول...

العفو أخي عبد الحفيط ولكن أشكر الاخ محمد خليل

yosri algharawy يقول...

بالفعل أفضل ومريحة للعين وبخاصة للمكاتب ليلا, بارك الله فيك

saley يقول...

نحن في مصر تحديداً نحتاج إلى توفير الطاقة وذلك لأن كثرة الإستهلاك للكهرباء بالغضافة إلى التصدير ترتب علية تردي مستوى الخدمة وكثرة انقطاع الكهرباء حتى في الأماكن الحيوية فلا مفر من ترشيد الإستهلاك

salma يقول...

لابد بالفعل من تخفيض الاستهلاك بقدر المستطاع حيث ان مصادر الطاقة تقل بزيادة التقدم وكثرة الاستهلاك

أضف تعليق

رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه. تدكر ( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

القائمة البريدية

اضف ايميلك ليصلك جديد المدونة :

اعلانات

مدونة تكنو
مدونة فياض
memolia
مدونة ماروتك

احصائيات المدونة

المتابعون

اعلانات